أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / الاخبار السياسيـــــة / العراق وايران يؤكدان على الحل السلمي الداخلي للازمة السورية

العراق وايران يؤكدان على الحل السلمي الداخلي للازمة السورية

قال وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري، الخميس، إن العراق وايران لديهما تفاهم وتنسيق جيد في الوقت الراهن بخصوص المواضیع الثنائیة والاقلیمیة، فيما اكد الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد متانة وقوة العلاقة بين البلدين، مبينا أن المستكبرين يسعون لإشعال الفتنة لأضعاف الشعوب وتمرير مصالحهم

 وقالت وكالة الانباء الايرانية الرسمية “ارنا”، أن “زيباري وخلال حضوره مساء امس الاربعاء مؤتمر ايران الثاني لبحث الازمة السورية ولقائه الرئيس الارياني محمود أحمد نجاد، أكد على دعم  ايران لإقرار الامن والاستقرار ووحدة العراق”، مبينا أن “العراق وايران لديهما تفاهم وتنسيق جيدة في الوقت الراهن بخصوص المواضيع الثنائية والإقليمية”.

وأضاف زيباري أن “اوضاع في سورية وتداعياتها السياسية والأمنية علي دول المنطقة”، داعيا الى “تعاون الجميع لإيجاد التفاهم والحوار بين ابناء الشعب السوري للإخماد الفتنة القائمة”.

وبحسب الوكالة، أن “نجاد وخلال استقباله زيباري اكد بان العلاقات بين طهران وبغداد اخوية ومتينة”، موضحا أن “البلدين لديهما مصالح وتحديات مشتركة والشعبين يجب ان یکونا وسیكونا جنبا الى جنب”.

وأضاف أن “الشعوب اذا اتحدت ستكون قویة، واذا تفرقت سیتمكن العدو من الحاق الضرر بها واذا الشعوب وقفت جنبا الی جنب فان القضایا التی تحدث الیوم فی المنطقة وشمال افریقیا ستكون لصالحها”.

وعبر الرئیس الايراني عن “ارتياحه لمسيرة التطور والاستقرار والوحدة في العراق”، مبينا أن “العراق ینعم الیوم بحكومة منتخبة بعد سنوات طویلة من الدیكتاتوریة الخشنة، وان التناغم والتعاون القائم بین الحكومة والشعب سيقرر مصير العراق لصالح شعبه”.

وتمنى نجاد الصحة التامة للرئيس العراقي جلال طالباني، لافتا الى أن “الرئيس طالباني كان له دورا مهما جدا في تشكيل العراق الجديد وحفظ الوحدة الوطنية فی العراق”.

وأشار الرئيس الايراني الى أن “المستكبرین یسعون الی اشعال فتیل التفرقة والاختلاف لأضعاف الشعوب ولتمرير مصالحهم”، مؤكدا بان “الدیمقراطیة والانتخابات الحرة من حق كافة الشعوب ویتعین اقرارها بالتفاهم والتعاون”.

ودعا نجاد الى “ضرورة سعي كل الاطراف المتنازعة لحل قضایاها من خلال التفاهم واجراء الانتخابات، وقال ایران وعراق یفیان بدور ومكانة مهمة فی سعیهما لتحقیق هذا الهدف”.

عن moaid Naser

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*