أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / . / المؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين يحتفل بمناسبة مرور الذكرى السادسة والثلاثين لانبثاق الثورة الاسلامية الايرانية

المؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين يحتفل بمناسبة مرور الذكرى السادسة والثلاثين لانبثاق الثورة الاسلامية الايرانية

IMG_6042احتفل المؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين بمناسبة مرور الذكرى السادسة والثلاثين على انبثاق الثورة الاسلامية الايرانية في حدائق المركز الثقافي الفيلي للبحوث والدراسات في يوم السبت الموافق 14/2/2015.

وحضي الاحتفال بحضور واسع من قبل الشخصيات الدينية والسياسية والثقافية .

رحبت السيدة لمياء الشوهاني عضوة المكتب النسوي في المؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين , بالحاضرين باسم المؤتمر.

وابتدئ الاحتفال بتلاوة آيات من الذكر الحكيم بصوت القارئ الحاج طه المندلاوي.

ثم جاءت كلمة سماحة الشيخ محمد سعيد النعماني رئيس المؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين حيث رحب بالحضور وعبر عن سعادته في هذه المناسبة واكد في كلمته ” انها اعظم وانقى واكبر ثورة عرفها التاريخ كما قال عنها الشهيد المرجع الامام السيد محمد باقر الصدر (رضوان الله عليه )انها “حققت حلم الانبياء والائمة ” فما جاء به النبي محمد (صلى الله عليه واله وسلم ) يمثل المنهج الذي سارت عليه الثورة الاسلامية الايرانية بقيادة الامام الخميني “.

وحذر سماحته من محاولات بعض الصغار الذين يحاولون ان ينتقصوا من شان هذه الثورة العظيمة ويختلقون التهم عليها واوضح :” انها على رغم انوفهم استطاعت هذه الثورة مع كل التحديات التي واجهتها ان تقف على قدميها وتتحدى كل قوى الظلم والشر والظلام في هذا العالم ” مضيفا ان “هؤلاء لا يريدون للشعوب ان تنهض وترى النور وتدافع عن مصالحها “.

كما اضاف الشيخ النعماني  ان هذه الثورة قدمت الكثير وفي مختلف المجالات حيث قدمت في المجال العلمي واصبحت الجمهورية الاسلامية الايرانية هي اول بلد في المنطقة من حيث الانتاج العلمي وايضا الان هي من ضمن ثمان دول تستعمل تقنية النانو .

واشار سماحته الى ان الجمهورية الإسلامية الايرانية استطاعت  ان تبني نفسها اقتصاديا وزراعيا وفنيا ورياضيا رغم الحصار الذي يقيمها عليها جميع دول العالم .

وفي ختام كلمته تقدم بالشكر لكل الحضور كما رحب بأبناء الحشد الشعبي من الكورد الفيليين الذين لبوا نداء المرجعية الرشيدة واشار الى وقفة الجمهورية الاسلامية الايرانية في دعم العراق في حربه ضد الارهاب .

وتقدم سماحته بالشكر الى وفد المستشارية الثقافية للجمهورية الاسلامية الايرانية سماحة الدكتور العلامة السيد ليث الحيدري وسماحة الشيخ العلامة مهدوي معاون جامعة المصطفى العالمية لحضورهم .

تلا ذلك كلمة المستشارية للجمهورية الاسلامية الايرانية قدمها سماحة الشيخ اسعد التميمي بارك فيها الامة الاسلامية بهذه المناسبة العزيزة الستة والثلاثين لعمر انتصار الثورة الاسلامية في الجمهورية الاسلامية الايرانية واشار الى ان الانتصار يعني هو الصبر والتضحية وهو المنهج والتعليم والعلم والتطور والتقدم وهو مقاومة وجهاد فان انتصار الجمهورية جاءت من رحم تضحيات جسام باسم المستضعفين ومن الرسائل التي تقدمها الجمهورية الاسلامية الايرانية الى شعوب العالم هي ان من يريد ان يعتز بنفسه فعليه بالمقاومة .

واشار الى ان كل الثورات محيت وتغيرت شعاراتها بعد الانتصار الا ثورة الجمهورية الاسلامية الايرانية ثابتة الى يومنا الحاضر في شعاراتها وبرنامجها .

ونقل سماحة الشيخ التميمي رسالة من الجمهورية الاسلامية الايرانية ضمنت ان الوقفة التي تقفها مع الشعب العراقي في حربه ضد الظلم والتكفير والفكر المتطرف ليست باحتلال وانما هي وقفة انسانية قبل ان تكون وقفة دينية او سياسية او دبلوماسية او غير ذلك وهي من اجل الدفاع عن الاسلام الاصيل وليس من اجل الدفاع عن حدودها وارضها كما يقال .

ثم جاءت كلمة سماحة السيد ليث الحيدري وجاء فيها: ” ان الثورة الاسلامية الايرانية لم تكن بين الامام الخميني وشاه ايران وانما كانت بين الاسلام والكفر فهي ليست بثورة ايرانية وانما ثورة مستضعفون فالأمام الخميني (قدس الله روحه) صحيح كان يواجه الشاه ولكن هدفه كان نشر الاسلام فقبل الثورة كان الاسلام خامدا ولكن اليوم وبفضل الثورة وبفضل الامام الخميني (ق) اصبح للإسلام كلمته وللمرجعية كلمتها ولهذا يجب ان يكون هذا الاحتفال ليس للإيرانيين فقط بل يجب ان يحتفل به كل المسلمون بالعالم وان هذه الثورة لم تمت بموت قائدها (ق) بل هي مستمرة الى يومنا هذا .

ثم جاءت كلمة الحاج كامل الكناني عضو الهيئة العليا المؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين قال فيها :” ان الاحتفال بانتصار الثورة الاسلامية الايرانية هو احتفال بأنفسنا وبنصرنا وعزتنا وكرامتنا لان الجمهورية الاسلامية الايرانية هي الجهة الاولى والوحيدة المؤسسة لمعنى العزة  في العالم الاسلامي واعتقد اننا بدون الجمهورية الاسلامية كنا سنبقى اذلاء صاغرين لمقيت الطواغيت والظلمة “.

وشدد على ضرورة تحويل مفاهيم الثورة الاسلامية الايرانية الى مفاهيم عملية سلوكية وان من اهم مظاهر العزة هي تنمية روح المقاومة وجيش المقاومة وثقافة المقاومة .

ثم قدم الشاعر الفيلي ابراهيم جهان بخش قصيدة باللهجة الكوردية الفيلية جاءت بعدها قصائد للشاعر هشام المندلاوي تغنت بالمرجعية الرشيدة وبرجال الحشد الشعبي الابطال .

IMG_6024 IMG_6025 IMG_6028 IMG_6033 IMG_6046 IMG_6052 IMG_6064 IMG_6069 IMG_6082 IMG_6096 IMG_6101 IMG_6105 IMG_6107 IMG_6110 IMG_6117

 

عن Faily IQ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*