أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / . / مهرجان المتنبي الثاني عشر يحظى بحضور وفد المؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين

مهرجان المتنبي الثاني عشر يحظى بحضور وفد المؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين

IMG_4111حضر وفد من المؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين وعلى راسهم سماحة الشيخ محمد سعيد النعماني رئيس المؤتمر , مهرجان المتنبي بدورته الثانية عشر في مدينة النعمانية يوم الاثنين الموافق 13/12/2014 م.

حيث انطلقت بمدينة النعمانية بمحافظة واسط، يوم الاثنين، فعاليات مهرجان المتنبي للشعر العربي في نسختها الـ12،  بمشاركة أكثر من ثمانين أديباً  من مختلف محافظات “.

وقال وكيل وزارة الثقافة فوزي الاتروشي في كلمة له خلال افتتاح المهرجان إن “إقامة هذا المهرجان وبرعاية كاملة من قبل وزارة الثقافة هو جزء من خطة الوزارة الجديدة التي تهدف إلى الانفتاح على المحافظات وتفعيل الحراك الثقافي فيها من خلال إقامة المهرجانات والملتقيات الثقافية”.

وأضاف الاتروشي، أن “محافظة واسط من المحافظات السابقة في مجال العمل الثقافي، والدليل على هذا أنها تحتضن سنوياً هذا المهرجان الكبير بمشاركة عراقية واسعة تتعدى كل المفاصل والحلقات الضيقة”.

من جانبه، قال محافظ واسط محمود ملا طلال في كلمته، إن “الدورة الجديدة لمهرجان المتنبي انطلقت في قضاء النعمانية وبحضور وكيل وزارة الثقافة فوزي الاتروشي وعدد آخر من ممثلي دائرة العلاقات الثقافية في الوزارة التي تكفلت بإقامة المهرجان الحالي على العكس من المهرجان السابق”.

وأوضح المحافظ، إن “الاحتفاء بأبي الطيب المتنبي بات تقليداً سنوياً  في محافظة واسط التي تضم قبر الشاعر الكبير، حيث لم توقف كل الظروف هذا المهرجان الذي يحضره الأدباء والفنانون ومتذوقو الشعر مؤبني المتنبي كقامة شعرية عالية ، محتفين بعبقرية فذة شاء القدر أن ترى النور في الكوفة وتقتل في واسط وتدفن فيها”.

وكان لسماحة الشيخ محمد سعيد النعماني كلمة بهذه المناسبة اكد فيها على : ” ان المتنبي هو ضحية من ضحايا الارهاب لانه قتل من بعض الجهات التي لا يروق لها صوته ولغته ومواقفه فمن الصحيح جدا ان نستفيد اليوم من تلك القصائد ونحن نعرف تأثير الشعر الكبير في شحذ الهمم وتحريك العاطفة“.

وتضمن حفل الافتتاح إلقاء عدد من القصائد لنخبة من شعراء العراق ومثقفيه من مختلف المحافظات فيما سيكون مساء اليوم أيضاً جلسة نقدية  بعنوان (حاتم الصكر: حداثة النقد الشعري العراقي.. دراسات في نقد النقد)، وتتضمن ستة بحوث وفي اليوم التالي ستكون هناك جلسة نقدية واخرى شعرية في جامعة واسط  ومحور الجلسة النقدية ( قصائد المتنبي العاشر: تلقي القارئ وقراءة الناقد) وفيها ستة بحوث أيضاً وعند المساء من اليوم ذاته يكون حفل الختام على قاعة الإدارة المحلية والذي يتضمن قراءات شعرية ثم توزيع الهدايا على المشاركين في المهرجان والبيان الختامي.

وأعلنت دائرة العلاقات الثقافية في وزارة الثقافة، يوم الأربعاء (29 / 10 / 2014)، عن اعتماد مهرجان المتنبي الشعري الذي يقام في محافظة واسط ضمن المهرجانات السنوية للوزارة، وتعهدت بتكفل الجزء الأكبر من مصاريفه متوقعة أن يكون مهرجان المتنبي أنموذجا للمهرجانات الأخرى من حيث التنظيم وغزارة النتاج الثقافي فيه، وذلك خلال استقبال مدير عام الدائرة عقيل المندلاوي وفداً من أدباء وإعلاميي محافظة واسط.

ويقام مهرجان المتنبي في محافظة واسط كل عام بالتنسيق ما بين الحكومة المحلية ووزارة الثقافة إضافة الى اتحاد الأدباء في العراق، وكانت المهرجانات السابقة تقام من دون بصمها باسم شخصية أدبية من الشخصيات الثقافية والفكرية في محافظة واسط لكنه في السنوات الثلاث الأخيرة أخذ يطلق على كل دورة من دورات المهرجان تسمية أحد أدباء واسط وحمل المهرجان الأخير اسم الأديب الواسطي رعد طاهر كوران.

وتطلق تسمية المهرجان تيمّناً بالشاعر أحمد بن الحسين بن عبد الصمد الكندي الكوفي المكنى بالمتنبي المولود عام 301 للهجرة في محلة تسمى كندة من أعمال الكوفة في جنوب العراق، والذي كان مصرعه على يد أحد الذين هجاهم وهو فاتك بن أبي جهل الأسدي قرب موقع “دير العاقول” بقضاء النعمانية، (40 كم شمال مدينة الكوت).

يذكر أن أول ندوة نظمت بجوار قبر المتنبي كانت في العام 1963، وشارك فيها أدباء ونقاد عراقيون وعرب، وتلوا فيها بحوثاً ومحاضرات عن شاعرية المتنبي، حضر الندوة آنذاك الشاعر الفلسطيني محمود درويش والشاعر العراقي الكبير محمد مهدي الجواهري وعدد من النقاد والمؤرخين.

IMG_4101 IMG_4102 IMG_4103IMG_4107 IMG_4110 IMG_4115IMG_4114

عن Faily IQ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*