أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / . / افراح ولادات الأئمة الاطهار في شهر شعبان الخير تزهو باحتفالية للمكتب النسوي.

افراح ولادات الأئمة الاطهار في شهر شعبان الخير تزهو باحتفالية للمكتب النسوي.

اقام المكتب النسوي للمؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين احتفالا بمناسبة ولادة سبط الرسول الامام الحسين (ع) وولادة الامام العباس (ع) وولادة الامام السجاد (ع) الذي اقيم في المركز الثقافي الفيلي للبحوث والدراسات, يوم الاحد, الموافق 1/6/2014 .

حضر الحفل رئيس المؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين سماحة الشيخ محمد سعيد النعماني و مجموعة كبيرة من النساء الفيلييات وعوائلهم.

ابتدى الحفل بكلمة المكتب النسوي التي القتها مديرة المكتب الست انشاد محمد رحبت فيها بالحضور اجمل ترحيب وباركت لهم وللامة الاسلامية ولادة الائمة الاطهار من اهل البيت (ع) .

والقت الطفلة حوراء النعماني ابيات من الشعر الشعبي تغنت بحب ائمة اهل البيت (ع) ونالت اعجاب واستحسان الحاضرين .

والقى رئيس المؤتمر سماحة الشيخ محمد سعيد النعماني كلمة بهذه المناسبة حيث رحب بالحضور وقدم التهاني لهم بهذه المناسبات العظيمة , واشاد بالمكتب النسوي وما يقيمه من احياء لذكر ائمة اهل البيت (ع) مشيرا الى ان “هذه الايام التي تشهد ولادة الائمة الاطهار علينا ان نحيي مظاهر الفرح فالانسان يحتاج الى الفرح والسرور كما قالها الامام زين العابدين “شيعتنا منا خلقوا من فاضل طينتنا يفرحون لفرحنا ويحزنون لحزننا, وان انتسابنا لمدرسة اهل البيت تعد فضيلة من فضائل الله ونعمة منه , لان محمد وآل محمد هم افضل البشر ولا يوجد شي افضل من الالتحاق بهذه القافلة التي يقودها محمد (ص) خاتم الانبياء والمرسلين حامل رايته علي (ع) وبقية الائمة الاطهار فهذه نعمة منَّها الله علينا, ولكن وراء هذه النعمة مسؤولية فيجب ان نشكر الله على هذه النعمة” .

وذكر سماحته بان “هذه الايام التي تشهد ولادة الامام الحسين (ع) وعلينا ان نوضح مكانه الامام عند النبي (ص) حيث قال عنه الرسول (ص) : “حسين مني وانا من حسين”, ف(حسين مني) يقصد بها انه ابن بنت النبي و(انا من حسين) يقصد بها ان  بقاء هذا الدين من الحسين, فالحسين (ع) عشقته جميع الاجيال والاديان, وهو الذي قدم للاسلام كل شي فلم يقدم نفسه فقط وانما قدم اطفاله وبعد ذلك نسائه وقال شاء الله ان يراهن سبايا وهذه الطريقة التي يشكر بها امامنا الحسين (ع) ربنا عز وجل , ونحن علينا ان نقتدي به ونشكر الله وذلك بان نقدم لهذه الامة ونقدم لاخوتنا وليس فقط نشكر الله بالقول ونطلب من الله ان يعطينا ما نريد”.

وعن الامام العباس (ع) قال سماحته : ” هذا الرجل الذي كان يضع الدين في المقدمة دائما حيث قال في كربلاء بعدما قطعوا يساره مقولته الشهيرة “والله لو قطعتموا يميني اني احامي ابدا عن ديني”.

واضاف سماحته “واما زين العابدين (ع) هذا الرجل الذي نقتصر بذكره انه (المريض او العليل) فهو لحكمة من الله كان مريضاً في كربلاء لكي يبقى نسل اهل البيت ولا ينقطع والا لو لم يكن مريضاً لاستشهد مع الحسين (ع), وهو الذي رفع راية الاسلام لمدة 40 عاماً وفي صراع مع السلطة الاموية انذاك”.

واشار الشيخ النعماني الى جانب من مواقف الامام السجاد (ع)  وهي:” من الاخبار والحوادث الصحيحة والمتفق عليها من قبل الجميع في احدى الايام كان الخليفة هشام بن عبد الملك الاموي في الحج يريد ان يصل الى الحجر الاسود ولم يستطيع لكثرة الحجاج والزحام واذا به ياتي رجل نور الله في وجهه بمجرد اقترابه ودخوله واذا الناس تنشق صفين وتفتح له الطريق قائلين له “تفضل مولانا” ليصل الى الحجر الاسود بكل سهولة, فقال الخليفة هشام “من هذا” وانكر بانه يعرفه واذا بالفرزدق انشد قصيدة عصماء  قال فيها “هذا الذي تعرف البطحاء وطاته …… والبيت يعرفه والحل والحرم ……..هذا ابن خير عباد الله كلهم ………. هذا التقي النقي الطاهر العلم ……….. وليس قولك من هذا بضائره ………..العرب تعرف من انكرت والعجم” .

واضاف قائلا :”هذا هو الفرق بين من يحكم الناس بالحديد وتخافه الناس من ظلمه, كما فعل صدام حسين حكم العراق لعدة سنيين والنتيجة يرحل ومعه لعنة الملايين وبين من يحكم قلوب الناس كما نرى الان بعض المراجع يستطيع من كلمة ان يهز الجدران ويحشم قلوب الناس”.

وفي ختام كلمته اكد النعماني بان ائمتنا فخر للبشرية وفخر للتاريخ وعلينا ان نفتخر ونعتز بهم, وهنئ الحضور بالولادة العطرة وتقدم بالشكر للمكتب النسوي على هذا الاحتفال, كما دعا سماحته الحضور الى قرائه دعاء الامام زين العابدين والذي يقرأ كل ظهيرة من ايام شهر شعبان والذي يبين مكانة اهل البيت.

من جهة اخرى عبر الحضور عن سعادتهم باحياء هذه المناسبة وقدموا الشكر الجزيل الى جهود المكتب النسوي الذي قام بتهيئة مادبة طعام بهذه المناسبة .

عن Faily IQ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*