أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / . / مرشح المؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين الاستاذ عبد الحسن جمال: ما يجب التركيز عليه هو حكومة الاغلبية البرلمانية..

مرشح المؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين الاستاذ عبد الحسن جمال: ما يجب التركيز عليه هو حكومة الاغلبية البرلمانية..

اقام الاستاذ عبد الحسن جمال عبد الله مرشح المؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين ضمن إئتلاف دولة القانون رقم القائمة (277) تسلسل (29) ندوة حوارية مع مجموعة من الكورد الفيليين على حدائق المركز الثقافي الفيلي للبحوث والدراسات يوم السبت الموافق 19/4/2014 .

تضمنت الندوة تعريف السيرة الذاتية للمرشح الاستاذ عبد الحسن جمال عبد الله ونبذة عن نشاطاته ضمن دوائر الدولة وعن الانجازات التي حققها في تلك الفترة, كما بين للحضور برنامجه الانتخابي المقرر العمل به, واكد على اهمية المشاركة الفاعلة للكورد الفيليين في الانتخابات, وضرورة التثقيف الانتخابي للمواطنين نظراً لأهمية الموضوع كونه يمثل مستقبل العراق بشكل عام ومستقبل الكورد الفيليين بشكل خاص.

كما ناقش عبد الحسن اهم المشاكل التي تواجه شريحة الكورد الفيليين اهمها عدم التمثيل الحقيقي للكورد الفيليين تحت قبة البرلمان الذي أثر سلباً في ايصال صوت الكوردي الفيلي للمطالبة بحقوقه المسلوبة وارجاعها بشكل كامل, وليكون له دور في صنع القرارات التي تخص البلد باعتباره احد الشرائح المهمة في المجتمع العراقي, بالاضافة الى ان هناك مشاكل اخرى منها الاحصاء السكاني وحرماننا من الكوتا باعتبارنا من الاقليات وقد علق الاستاذ عبد الحسن على هذا الموضوع قائلاً: “رغم اني لا اعتبر اننا من الاقليات فنحن شيعة ولدينا عمق مع الاغلبية الشيعية ونفتخر بهذا وكذلك نحن نفتخر بكوننا كورد ولدينا ثاني اكبر قومية في العراق اذاً فنحن مع الاغلبية”.

وتطرق عبد الحسن الى موضوع السجناء السياسيين قائلاً: “قبل اشهر قليلة سجناء رفحة حصلوا على حقوقهم كسجناء سياسيين داخل السجون العراقية, ولكن الكورد الفيليين المسفرين الى ايران لم يستطيعوا ان يحصلوا على نفس الحق مع ان بعضهم ما زالوا في المعسكرات بالاضافة الى ان فترة الظلم كانت اطول!”.

واشار الى البرنامج الانتخابي لإئتلاف دولة القانون قائلا: “برنامج دولة القانون مهم وطموح ولكن ما يجب التركيز عليه هو حكومة الاغلبية البرلمانية, والابتعاد عن التوافقات التي كانت على حساب الاقليات دائماً وعلى حساب المستضعفين, فمثلاً يوقع الوزير على احدى القرارات وفي نفس اليوم يخرج على الفضائيات يستنكر هذا القرار وهذا ما لا يجوز, فمن حقه ان يكون معارضاً او منفذاً داخل الحكومة ولا يجوز ان يجمع بين الأمرين, ولذلك نحن كمثقفين وانا دائماً اقولها ان الكورد الفيليين مثقفين جداً لانهم عملوا بروح الوطنية وتنازلوا عن مصالحهم الشخصية وشاركوا مع جميع الكتل دون استثناء, ولكن هذه المرحلة مختلفة ومهمة في نفس الوقت, فيجب ان يكون العمل والتركيز على ايصال مرشح او اكثر الى البرلمان, لنتمكن من ايصال اصواتكم الى البرلمان, ولا اتكلم الآن على الخدمات فقط, فهناك حقوق الهوية وحقوقنا في اتخاذ القرارات المصيرية للعراق والتي يجب ان يكون لنا دور فيها, ولذا اكثر ما اتكلم عنه هو حقوق الشهداء وبالاخص شهداء الارهاب, وانا اعلم بان العمليات الارهابية قد طالت الكثير من ابناء الشعب العراقي, لذلك من الضروري جداً ان تكون اولى برامجنا الانتخابية هي شمول ذوي شهداء الارهاب بقانون مؤسسة الشهداء, واضيف بان هذا الموضوع قد تم استحصال الموافقات عليه ورفع الى البرلمان ولكنه ضم الى اروقة البرلمان حاله حال القوانين السابقة التي لم يقر بها بعد”.

وفي ختام الندوة استمع الاستاذ عبد الحسن الى اقتراحات واستفسارات الحضور وناقش معهم سبل ايجاد افضل الخيارات والحلول لها.

عن Moaid Alfaily

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*