أخبار عاجلة
أنت هنا: الرئيسية / الاخبار السياسيـــــة / المالكي خلال لقائه السفير الزواوي: حان الوقت لبدء علاقات تنموية جديدة بين العراق والكويت

المالكي خلال لقائه السفير الزواوي: حان الوقت لبدء علاقات تنموية جديدة بين العراق والكويت

دعا رئيس الوزراء نوري المالكي، خلال لقائه السفير الكويتي الجديد في بغداد غسان الزواوي، الى النهوض بحجم التعاون بين الجارين الشقيقين الى اعلى المستويات، وازالة اثار الماضي، التي خلفها النظام المقبور، والبدء بمرحلة التنمية والبناء في المشاريع المشتركة.

وشهدت العلاقات العراقية -الكويتية، تطورا ملموسا في الآونة الاخيرة، لاسيما عقب المساعي الحثيثة التي بذلها قادة البلدين لتجاوز خلافات الماضي، التي عمقت جذورها السياسات الرعناء للنظام المباد ، وهو الامر الذي تحقق بشكل فعلي حينما أسهمت الكويت في اخراج العراق من طائلة الفصل السابع، بعدما اوفى العراق بكامل التزاماته تجاه الجارة، فضلا عن تكثيف الزيارات الرسمية بين قادة البلدين، والتي تمخض عنها ولادة مرحلة جديدة من العلاقات المبنية على حسن الجوار.

بيان لمكتب رئيس الوزراء، ذكر ان المالكي، وخلال استقباله السفير الكويتي الجديد لدى بغداد، غسان الزواوي، دعا الى اهمية العمل على إزالة آثار الماضي وتطبيع العلاقات بين البلدين والانطلاق الى مرحلة التنمية والبناء في المشاريع المشتركة.

ولفت المالكي، وفقا للبيان، الى ان نجاح البلدين في تجاوز خلافات الماضي، وبناء علاقات متينة، وتوفر الإرادة الصادقة، دليل على نية ومقدرة البلدين في بناء علاقات متطورة مهما كانت العقبات.

ورحب المالكي، بدعوة الكويت الهادفة الى بناء علاقات شراكة ستراتيجية رصينة مع العراق، مؤكدا ان هذه العلاقات ستعزز فكرة الاعتدال التي ينتهجها كل من العراق والكويت ودول اخرى في المنطقة.

بدوره، جدد السفير الكويتي عزم بلاده حكومة وشعبا، وتطلعها الى تنمية العلاقات مع العراق الى أوسع مدى، واضاف ان الإرادة السياسية في الكويت عازمة على ذلك، مشيرا الى وجود مجالات واسعة جداً للتعاون بين البلدين الشقيقين. ووقع البلدان في أيار من العام الحالي، مذكرتي تفاهم تتعلقان بترتيبات صيانة الحدود المشتركة وتمويل مشروع إنشاء مجمع سكني في أم قصر، في حين صوت البرلمان العراقي على مشروع قانون تصديق اتفاق إنشاء لجنة مشتركة للتعاون بين حكومتي جمهورية العراق ودولة الكويت.

وكانت آخر البوادر الرامية الى تطبيع العلاقات بين الجارين، هي تصويت مجلس النواب، خلال شهر آب الماضي، على مشروع قانون تصديق اتفاقية تنظيم الملاحة البحرية وترسيم الحدود في خور عبد الله بين الطرفين.

الى ذلك بحث نائب رئيس الوزراء صالح المطلك مع السفير الكويتي الجديد لدى العراق غسان الزواوي العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها.

وذكر بيان لمكتب نائب رئيس الوزراء تلقت “الصباح” نسخة منه ان “المطلك وخلال استقباله بمكتبه ببغداد امس السفير الكويتي تمنى للأخير النجاح والتوفيق في مهمته بما يخدم مصلحة الشعبين الشقيقين ويعزز اواصر التعاون بينهما ويفتح افاقاً جديدة من العلاقات الاخوية”.

من جانبه “عبر السفير الكويتي عن شكره وتقديره للمطلك متمنيا ان تستمر اجواء التسامح والمحبة بين العراق والكويت وان ينعم الشعب العراقي بالأمن والاستقرار”.

عن Faily IQ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*